Home / Arabic / 2013 / التقرير الشهري لمنظمة شيعة رايتس ووتش حول ابرز الانتهاكات بحق المسلمين الشيعة

التقرير الشهري لمنظمة شيعة رايتس ووتش حول ابرز الانتهاكات بحق المسلمين الشيعة

تصدر منظمة شيعة رايتس ووتش تقريرها الشهري حول ابرز الانتهاكات الحقوقية التي ارتكبت بحق المسلمين الشيعة للفترة الممتدة من 25 كانون الثاني وحتى 25 شباط.

ويستعرض التقرير العديد من العمليات الارهابية التي نفذتها الجماعات التكفيرية بحق افراد من المسلمين الشيعة، الى جانب عمليات القمع والتنكيل الممارسة ضدهم من قبل بعض الانظمة والحكومات الاستبدادية.

وتؤكد المنظمة على انها اعتمدت في هذا التقرير على مصادرها الخاصة وبعض  المصادر العامة، كالأفراد والجماعات الناشطة في مجال الحريات وحقوق الانسان المنتشرين في البلدان التي شهدت تلك الانتهاكات.

وتلفت المنظمة انها احجمت عن ذكر بعض الانتهاكات نظرا لغياب الدلائل والقرائن المؤكدة، على الرغم من  تيقنها بوقوع تلك الانتهاكات في بعض البلدان.

الدول حسب الترتيب الابجدي:

ایران

 – قامت السلطات الايرانية بملاحقة المدير المسؤول لقناة الإمام الحسين عليه السلام العالمية حجة الاسلام الشيخ مصطفى محمدي بواسطة عناصر من محكمة رجال الدين الإيرانية ثم هجمت على داره، حيث عاود افراد من وزارة المخابرات الإيرانية بتهديد وترويع الشيخ محمدي في وقت لاحق، وإعتقاله دون ابداء اسباب، كما صاحب عملية الاعتقال قيام افراد المخابرات الايرانية بتفتيش منزله وبعثرة اثاثه الخاص بطريقة مشينة.

ويعد الشيخ محمدي احد اعضاء مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله، وسبق له ان تعرض لإعتداء جسدي خلال تنقله ما بين العاصمة طهران وقم بواسطة اشخاص مجهولين مما سبب له اصابات مباشرة وشديدة في رقبته وصدره وظهره بواسطة آلات حادة.

كما قامت السلطات الامنية الايرانية في وقت سابق باستدعاء الشيخ محمدي بشكل استفزازي لأكثر من خمس مرات، ووجهت له تهديدات من قبل ما يسمى المحكمة الخاصة برجال الدين في ايران.

 اذربيجان

 – الحكم على الناشط الشيعي الشيخ جاويد محمد بالسجن لسنة واحدة بحجة  حيازة سلاح ناري، على الرغم من نفي المعتقل لامتلاكه لهذا السلاح، فيما بينت ملابسات اعتقاله على تلفيق الاجهزة الامنية للشيخ جاويد تلك التهمة بهدف الابتزاز السياسي.

 باكستان

 لا تزال الاقلية الشيعية في دولة باكستان تتعرض الى هجمات مسلحة تستهدف التجمعات المدنية، واسفرت بحسب الاحصائيات الرسمية وقوع مئات القتلى والجرحى، فضلا عن تدمير كبير في الممتلكات، حيث تبنت الجماعات الارهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة تلك الهجمات:

– مقتل 4 من الشيعة على يد جماعة مسلحة ارهابية في حوادث إطلاق النار وقعت في مناطق مختلفة لمدينة “كراتشي” عاصمة إقليم السند جنوب باكستان.

– مقتل 81 شخصا من الشيعة في كويتا (جنوب غرب باكستان) بينهم تسع نساء وفتاتان.

– مقتل 19 شخصا من الشيعة على الأقل وأصيب 45 آخرون بجروح في باكستان إثر تفجير استهدف المصلين الذين كانوا يخرجون من مسجدين في جنوب إقليم بيشاور.

 البحرين

 تستمر في البحرين عمليات القمع والتنكيل بحق المطالبين بالإصلاح، في بلد تشكل اغلبية سكانه الطائفة الشيعية، الامر الذي جعل من افرادها في صدارة المتظاهرين، اذ تعرض المئات منهم لعمليات القتل والاعتقال، فيما شملت الانتهاكات المسجلة مختلف الشرائح الاجتماعية، كالأطفال والنساء والشيوخ وابرز ما تم رصده:

– مقتل طفل شيعي يبلغ من العمر ثمان سنوات من بلدة كرباباد اثر استنشاقه الغازات السامة التي تطلقها القوات الامنية لقمع المحتجين، وأفاد أهله أنه توفي اثر مضاعفات استنشاقه للغازات السامة التي ألقيت بكثافة بالغة، إذ تقوم قوات النظام برميها على البيوت والازقة المكتظة بتعمد من أجل إحداث أكبر قدر من الضرر للمواطنين، وكان عشرات المواطنين استشهدوا وفقدوا حياتهم بنفس الأسباب على مدى العامين الماضيين، إذ تقوم القوات بإستخدام كميات كبيرة من الغازات السامة وهو ما تسبب في سقوط العديد من الضحايا نتيجة لذلك.

– مقتل متظاهر شيعي اثر اصابته في الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع، في قرية النبي صالح، ونشر بعض الناشطون تسجيل مصور للحادث الذي تعرض له المتظاهر محمد الجزيري، ويصور التسجيل الجزيري وهو يلتقط شيئا يلقيه على حاجز من الشرطة على بعد نحو 12 مترا، ثم سقط على الارض اثر اصابته بعبوة غاز مسيل للدموع اطلقتها الشرطة، ويظهر التسجيل مجموعة من المتظاهرين يهرعون نحوه ويحملونه.

– اقالة العشرات من الموظفين الشيعة في شركة نفط البحرين “بابكو” غوردن سميث، في عملية عقوبات جماعية تستهدف الاغلبية الشيعية في البحرين، وذكر احد المصادر قرار صدر عن الديوان الملكي يقضي بتوظيف عشرات الجنود من الجيش في بابكو كموظفين مدنيين مع إقالة الموظفين الشيعة، في مسعى خطير لعملية استبدال كاملة لنوعية الموظفين وعملية تطهير طائفي مستمرة ضد الشيعة.

– تعرض طفلين من الشيعة لعملية اطلاق نار قامت بها مليشيات مدنية تابعة للنظام البحريني، في منطقة “بوري” غرب العاصمة ومزقت اجسادهما ولازالا يتلقيان العلاج لإنقاذهما، وأكد الاطباء إصابتهما في الصدر بشكل خطر ولازالت حالتهما الصحية مقلقة، وفر المجرمون دون أن تقوم الجهات الرسمية بأي إجراءات جدية، وافاد مصدر خاص بالمنظمة بقيام ميليشيات مدنية التابعة للنظام بالتجوال في مناطق مختلفة وهي تحمل أسلحة متطورة وتتعامل فوق القانون ولها مطلق الحرية في القتل والاعتداء وممارسة الجرائم بمختلف أنواعها، وجابت هذه الميليشيات المنطقة في سيارة مدنية وأطلقوا الرصاص الحي على المواطنين في سلوك يتكرر من هذه الميليشيات التي تتشكل احيانا من قوات أمنية وتتنكر في ملابس مدنية.

– منعت السلطات المسؤولة عن سجن جو المركزي زوجة وأبناء وبنات سماحة العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ من زيارته، ويأتي قرار منع الشيخ المحفوظ من الإلتقاء بعائلته، في وقت يضرب فيه معتقلو سجن جو عن الطعام بسبب المعاملة السيئة التي يتعرضون لها، وكان احد افراد عائلة المحفوظ قد افاد بانه يخضع للحبس الانفرادي داخل السجن.

– قيام إدارة سجن “جو” بمعاقبة كل من الطبيبين «سعيد السماهيجي» و«ابراهيم الدمستاني» عبر نقلهما إلى الحبس الإنفرادي، ونقل الطبيب «علي العكري» إلى مكان مجهول، على خلفية الرسالة التي سربها أعضاء في “الكادر الطبي” من السجن أكدوا فيها أنهم الوحيدون من ألصقت بهم تهمة حمل السلاح.

– الحكم على سبعة من المحتجين الشيعة بالسجن عشر سنوات بتهمة محاولة قتل شرطيين.

 اليمن

 تنظيم القاعدة يهدد بشن حملات ابادة جماعية بحق المواطنين الشيعة في اليمن، وشدد التنظيم على استهداف التجمعات الجماهيرية التي يقيمها الشيعة في المناسبات الدينية وسواها، في جنوب اليمن وولاية حضرموت تحديدا، حيث نشر تنظيم القاعدة في اليمن بيان على شبكات الانترنت يهدد باستهداف النخب والرموز الشيعية اليمنية ويحرض على تصفيتهم.

 ليبيا

في ليبيا ذكرت مصادر مطلعة للمنظمة قيام السلطات هناك وبتحريض من بعض الجهات الدينية المتطرفة بإصدار حظر غير معلن يقضي بعدم السماح للأجانب من الطائفة الشيعية بدخول البلاد.

وذكر المصادر ان السلطات الليبية قامت مؤخرا بملاحقة عدد من الزوار اللبنانيين بهدف تسفيرهم خارج ليبيا كونهم من الطائفة الشيعية، سبقها شن حملة اعلامية تحريضية في بعض الصحف ووسائل الاعلام تحرض على كراهية الشيعة وعدم التعامل معهم، بحجة الانتماء الى ايران.

 سوريا

 تعاني الاقلية الشيعية في سوريا من تداعيات القتال الدائر بين الحكومة السورية والمتمردين، وغالبا ما يتعرضون الشيعة في تلك الدولة الى عمليات انتقام بسبب خلفيتهم الاثنية الطائفية، خصوصا بعد ان هيمن على قيادة التمرد جماعات تكفيرية وهابية تحرض على قتل الشيعة، وسجلت عدد من الانتهاكات شملت:

– تعرض  عدد من القرى الشيعية في مدينة حلب ومهما قريتي نبل، الزهراء، الى حصار شديد من قبل الجماعات الارهابية التابعة لمنظمة جبة النصرة الى جانب كتائب ما يعرف الجيش الحر، قطعت على اثره امدادات الغذاء والمساعدات الطبية على السكان، وافاد ناشطون ان أهالي هذه المناطق يتلقون بعض المعونات من خلال طائرات الجيش السوري بعد تعذر وصول الامدادات اليهم برا، فضلا عن عدم قدرتهم الخروج او الدخول الى القريتين.

– تعرض قرية كفرنبل بدورها الى محاصرة الجماعات المسلحة التابعة لجبهة النصرة الارهابية والجيش الحر منذ أكثر من 9 أشهر، فيمنعون إدخال الأدوية والمواد الغذائية والمحروقات إليها.

– تعرض مقام السيدة سكينة (ع) في داريا للصف من قبل الجماعات التكفيرية في ريف دمشق، استهدف على اثره اللاجئين المدنيين داخل المقام،  وأكدت مصادر محلية أن المسلحين قاموا بضرب مأذنة وقبة مقام السيدة سكينة (ع)، ما أدى لأضرار بليغة بالمقام، كما وظهر على جدرانه آثار لطلقات نارية، أفتعلها المسلحون قبل الانسحاب من المنطقة.

– تهجير سكان قريتي الدنانير والغاصبية الشيعيتان في حمص من قبل ميليشيات “الجيش الحر” بعد تهديدات جدية اطلقها المسلحون الى جانب سلسلة من الأعمال الإرهابية التي استهدفتهم.

– خطف حافلة تضم العشرات من الشيعة غالبيتهم من النساء والأطفال في احد الطرق الريفية المحاذية لمدينة حمص، بغرض مبادلتهم ببعض المعتقلين من المسلحين لدى الحكومة السورية.

– استهداف مقام السيدة زينب (ع) بقذائف الهاون في منطقة السيدة زينب “ع” في ريف دمشق، إلا أن الأضرار اقتصرت على الماديات فقط دون وقوع أية إصابات بشرية.

– مقتل ثمانية مدنيين من الشيعة وجرح ثلاثة عشر آخرين في انفجار عبوة ناسفة زرعت بشارع مزدحم قرب مقام السيدة زينب (ع) جنوب شرقي دمشق.

– مقتل 3 مواطنين من الشيعة بعد قيام عناصر من الجيش الحر بالهجوم على 7 قرى شيعية في منطقة القصير.

 السعودية

 تعرضت بعض البلدات الشيعية الى عمليات اقتحام وقتل واعتقال لسكانها، اعقبت تظاهرات شيعية طالب خلالها المحتجون بتحسين اوضاعهم المعيشية والكف عن سياسة التمييز العنصري التي تمارسها السلطات السعودية بحقهم، وتم رصد ما يلي من انتهاكات:

– قامت القوات الامنية السعودية باعتقال المواطن مسلم علي آل تحيفة (32 سنة) من اهالي العوامية الشيعية دون توجيه اتهام.

– قامت القوات الامنية السعودية باعتقال المواطن محمد علي اللباد من أهالي العوامية الشيعية من مقر عمله، دون توضيح اسباب الاعتقال.

– تعرضت امرأة وطفلها البالغ من العمر سنتين لاطلاق الرصاص اصيبا اثناء تعرض مناطق متفرقة لإطلاق نار عشوائي في بلدة العوامية الشيعية.

– مقتل شاب من اهالي العوامية بإطلاق نار وفي ظروف غامضة فيما قال نشطاء أن الجريمة تأتي إستكمالاً لمسرحيات القوات السعودية اليومية.

– إقتحمت القوات السعودية بلدة العوامية معززة بما لا يقل عن 10 مدرعات و 20 سيارة GMC يوكن رباعية الدفع، ورشاشات متوسطة محمولة على العربات، وقامت بإغلاق الشوارع الرئيسية والفرعية في حي “الجميمة”، وباشرت الطلب من الأهالي عبر مكبرات الصوت الابتعاد عن النوافذ المنزلية واللجوء للأماكن الداخلية في المنازل، وهي تقوم بإطلاق مكثف للنيران من الأسلحة الرشاشة، وتطلق القنابل الصوتية وسط الأحياء السكنية.

– وإقتحمت  القوات الحكومية السعودية منزلي الناشطين مرسي ال ربح وفاضل الصفواني واقتحامها عنوة بعد كسر الأبواب بإطلاق الرصاص عليها، مما ادى الى ترويع النساء والأطفال الذين كانوا في المنزل ساعة الإقتحام.

وقام الجنود قبل وأثناء عملية الإقتحام بتكبيل المارة والذين تصادف وجودهم أمام منازلهم، بربط أيديهم بأشرطة بلاستيكية الى الخلف من ظهورهم، وطرحهم على وجوههم على الأرض حتى إنتهاء عملية الإقتحام حيث غادر الجنود وتركوهم دون فك قيودهم.

 العراق

 مع هشاشة الوضع الامني في العراق، تستمر عمليات الاستهداف الدموي بحق الاغلبية السكانية للشيعة في تلك الدولة، حيث شهدت العديد من المدن بالإضافة الى العاصمة العراقية بغداد عدد من الهجمات المسلحة، تبنت تنفيذها ما يسمى بدولة العراق الاسلامية، التي تدعو الى القضاء على الشيعة، وابرز تلك الهجمات تمثلت:

– مقتل ستة عشر شخصاً واصابة 44 آخرين بجروح إثر انفجار سيارتين مفخختين في سوق شعبي بمنطقة الكاظمية شمال بغداد.

– مقتل 21 مدني وجرح 40 في منطقة الشوملي في محافظة بابل إلى الجنوب من بغداد اثر انفجرت سيارتان مفخختان قرب أحد أسواق المنطقة.

– مقتل 3 مدنيين في محافظة كربلاء جنوبي غرب البلاد، اثر انفجار سيارة مركونة بحسب مصدر بالشرطة.

– مقتل 28 مدني اثر سلسلة تفجيرات استهدفت التجمعات السكانية الشيعية في العاصمة العراقية بغداد، والحاق خسائر مادية كبيرة في الممتلكات، وانفجرت مفخخة في منطقة الكيارة بينما خلف تفجير اخر بقايا سيارة متناثرة على الطريق في منطقة الكرادة التجارية المزدحمة والمملوءة بالمطاعم والمتاجر، وانفجرت ثلاث سيارات مفخخة في مدينة الصدر ورابعة في حي الامين وخامسة في الحسينية.

– مقتل خمسة مدنيين على الأقل وأصيب حوالي 45 آخرين بجروح في انفجار سيارتين مفخختين في مدينة الديوانية جنوب بغداد.

– انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مزار شيعي في قضاء المسيب شمالي بابل من دون وقوع اصابات بشرية، وذكر شهود عيان ان السيارة كانت تستهدف زوار مرقد اولاد مسلم (ع).

– مقتل مدني وأصيب 17 آخرون عندما انفجرت سيارة مفخخة في حي العزيزية ذات الاغلبية الشيعية جنوب شرقي بغداد، حسب مصادر أمنية وطبية.

– مقتل 19 شخصا قتلوا وإصابة أكثر من ثلاثين في تفجير مزدوج بسيارتين مفخختين قرب مطعم وملعب لكرة القدم في حي الشعلة الذي تسكنه أغلبية من الشيعة في القسم الشمالي من العاصمة العراقية.

وأوقعت السيارة الأولى عددا من الضحايا, وتم تفجير الثانية عندما وصلت تعزيزات أمنية إلى المكان حسب مسؤول بوزارة الداخلية.

– مقتل شخص وأصيب سبعة آخرون في تفجير عبوتين ناسفتين في حي الشرطة الرابعة جنوبي بغداد، وفقا لمصدر من وزارة الداخلية أيضا.

– مقتل مدنى وأصيب خمسة آخرون بجروح بينهم ضابط شرطة برتبة مقدم ومنتسبون بجروح جراء انفجار عبوتين ناسفتين بالتعاقب في قرية السجلة التابعة لقضاء الدجيل ذات الاغلبية الشيعية جنوب تكريت مركز محافظة صلاح الدين، شمال العاصمة بغداد.

Check Also

shia rights watch

تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة

تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة تصدر منظمة شيعة رايتس …