الصحافي نجاح محمد علي يتلقى تهديدات بالإعدام الثوري وقطع اللسان

يواجه الصحفي العراقي المستقل  السيد نجاح محمد علي تهديدات وضغوطاً تمارسها معه عناصر في الجهات الأمنية الرسمية في ايران وصلت حد التهديد بالقتل والخطف من مقر إقامته في دبي بالإمارات العربية المتحدة حيث يعمل رئيس تحرير الشؤون الايرانية في قناة العربية.

وتدين (شيعة رايتس ووتش ) وهي منظمة  عالمية مقرها واشنطن  هذه الأعمال وتطالب السلطات الايرانية التحقيق مع الجهات التي تهدد بتنفيذها، وتدعو الدول المعنية خاصة دولة الامارات العربية المتحدة الى توفير وسائل الأمن والاستقرار للصحافي العراقي الذي تلقى أيضاً تهديدات مماثلة من أتباع ايران وأجهزتها الأمنية  في العراق ، وقد كفّر بعضهم  السيد نجاح محمد علي على  موقعه الاليكتروني أو على صفحات التواصل الاجتماعي الأخرى ، بزعم الدفاع عن ايران.

هذه التهديدات المستمرة والضغوط ربما تأتي بسبب مواصلته مهمته الإعلامية بحيادية ومهنية كبيرة وبسبب دفاعه المتواصل عن حقوق الصحافيين والكتٌاب والأقليات الدينية والقومية في ايران خاصة العرب والكرد والبلوش والآذريين.

وحازت تغطية السيد نجاح محمد علي المهنية إعجاب وتقديرالكثيرين  فمنحه مجلس الشيوخ الفرنسي في فبراير الماضي أعلى وسام، وهو الوسام الذهبي للشجاعة والاستحقاق والمثابرة،  ومنحه المجلس أيضاً شهادة تقديرية، وأثار ذلك غضب  عناصر في الأجهزة الأمنية الايرانية التي كثفت من ضغوطها وتهديداتها، وشنت وسائل أعلامها هجوماً عنيفاً عليه وعلى الكونغرس الفرنسي.

كما يواجه السيد نجاح محمد علي هذه الايام تهديدات من قبل عناصر في منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة وصلت حد التلويح بتنفيذ ” اعدام ثوري”  لنجاح محمد علي وأسرته في الامارات حيث يقيم، وقص لسانه وغيرها من اساليب العنف.

ويتلقى السيد نجاح محمد علي رسائل تهديد بعد نشره تقريرا عن قرار اتخذته محكمة الاستئناف الفيدرالية في واشنطن حول الطلب من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون رفع اسم المنظمة من قائمة المنظمات الإرهابية. جاءت هذه التهديدات في الرسائل المرسلة له بأسماء وهمية  ” أنصار مجاهدي خلق ” و”أنصار المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ” وغيرها مطالبة اياه  أن يغير رأيه في  جرائم منظمة مجاهدي خلق الايرانية  داخل العراق عندما شاركت النظام السابق اعمال القمع الوحشية ضد انتفاضة الشيعة والأكراد في العام 1991.

اننا في منظمة شيعه رايتس ووتش ندين بشدة استخدام اساليب العنف والارهاب وبشكل خاص ضد الصحافيين المستقلين ، وندعو السلطات المعنية في الامارات والولايات المتحدة وفرنسا تحديداً، اجراء تحقيق في هذه التهديدات ، ومحاسبة من يقف وراءها.

Check Also

شيعه رايتس ووتش تدعو السلطات السعودية الى الرشد والعدالة في الحكم

بسم الله الرحمن الرحيم وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ صدق الله العلي العظيم …