شيعة رايتس ووتش تستنكر الانتهاكات الصارخة بحق الشيعة في الجزائر

تعرب منظمة شيعة رايتس ووتش الدولية عن بالغ استيائها عما تعرض له الزوار الجزائريين الشيعة لدى عودتهم الى بلادهم عقب مشاركتهم بزيارة الأربعين في العراق، مبدية في الوقت ذاتها استنكارها الشديد إزاء تلك الانتهاكات السافرة.

اذ علمت المنظمة بتعرض قافلة من الزوار الجزائريين الى عمليات احتجاز في مطار الجزائر العاصمة لدى عودتهم من مراسيم زيارة الأربعين في العراق، قبل ان يخضعوا الى عمليات تفتيش مهينة واستفزازية فضلا لتحقيقات امنية غير مبررة ولا تحمل أي مسوغ قانوني.

وترى المنظمة ان تلك الانتهاكات تبدر عن ضغائن وكراهية طائفية بغيضة إزاء المواطنين الشيعة في الجزائر، تقف ورائها حملات التكفير والتحريض المستمرة من قبل حملة أصحاب الفكر المتحجر الطائفي، من أئمة التعصب والتكفير.

وتلفت المنظمة ان المواطنين الجزائريين الشيعة لم يرتكبوا أي خرق قانوني او تعد او انتهاك بحق الاخرين عندما مارسوا حقوقهم القانونية والدينية التي نص عليها الدستور الجزائري وقوانين حقوق الانسان العالمية، معتبرة استهدافهم بهذا الشكل خرقا لحقوق المواطنة وتنكيل بحق حرية التعبد والمعتقد.

لذا تطالب المنظمة السلطات الجزائرية إعادة الاعتبار القانوني والمعنوي للزوار الشيعة وعدم تكرار مثل هذه الانتهاكات التي تشيع الفتنة والبغضاء وتندرج ضمن الإجراءات الاستبدادية المجرمة محليا ودوليا.